برامج توعوية في مجالات السلامه
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظام الهالون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 02/01/2011

مُساهمةموضوع: نظام الهالون   الإثنين يناير 03, 2011 10:52 am

نظام الهالون
________________________________________

الهالوجينات
EXTINGUISHMENT WITH HALOGENATE ‎AGENTS


السوائل الهالوجينية المتبخرة عبارة عن مواد هيدروكربونية , أي يدخل عنصري ‏الكربون والهيدروجين في تركيبها بشكل أساسي مع استبدال أحد أو كل ذرات ‏الهيدروجين بذرات من الهالوجينات , أي بذرات من الكلور أو الفلور أو البروم ‏أو اليود
ومن أشهر هذه المركبات :‏
تأتى أبخره السوائل كوسـيلة للإطفاء في مرحلة متأخرة من حيث الأهمـية .‏
والسوائل التي يمكن إستخدام أبخرتها كوسيلة إطفاء , مشتقة كلها من ‏الهيدروكربونات وأكثر السوائل التي استخدمت أبخرتها كوسيلة إطفاء وهى بروميد ‏الميثيل والكلوروبروميثان والتراى بروموتراى ميثان .‏
وقد تشمل وسيلة الإطفاء خليطا من أكثر من نوع واحد من هذه السوائل وتتميز هذه ‏السوائل بأن لها قدرة عالية على إطفاء حرائق المحركات ( في الطائرات ) بالنظر ‏إلى وزنها , غير أنها لها قدر من السمية , وعليه فان استخدامها يكون في الأماكن ‏المفتوحة أو المكشوفة ذات التهوية الجيدة .‏
يتم الإطفاء بواسطة أبخرة السوائل الهالوجينية نتيجة التفاعل الكيميائي الذي يحدث ‏عند إتصالها بالشقوق الطليقة ‏FREE RADICALS‏ ، فجزيئات المادة المحترقة ‏التي تنشط وتتفاعل مع الجزيئات المعرضة للحريق تسمى بالشقوق الطليقة ، ويطلق ‏على تلك الحركة النشطة سلسلة التفاعل ‏CHAIN REACTION‏ والتي تنتج ‏التغذية المستمرة للحريق وتكفل استمراره.‏
وعند تسليط تلك السوائل على سطح الحريق تتفاعل مع الشقوق الطليقة متحولة إلى ‏أبخرة ، وبالتالي يتم كسر سلسلة التفاعل وإطفاء الحريق.‏
بالنسبة لمادة الهالون 1211 فإن التعرض لنسبة لا تزيد عن 5% من حجم الموقع ‏لمدة دقيقة واحدة لا يعتبر خطرا ، وبالنسبة لمادة الهالون 1301 فإن هذه النسبة ‏تصل إلى 7%.‏
تستعمل السوائل الهالوجينية المتبخرة في إطفاء حرائق النوع ‏A‏ ، وحرائق النوع ‏B‏ ‏، كذلك يتم استخدامها بكفاءة في إطفاء حرائق التجهيزات الكهربائية حيث أن هذه ‏المواد غير موصلة للتيار الكهربائي ، وكذا في إطفاء الحرائق التي تنشأ في الأجهزة ‏الإلكترونية الدقيقة مثل أجهزة الكمبيوتر حيث أنها لا تترك أي أثر ضار بعد ‏الإطفاء.‏

‏-‏ يتم الحصول على هذه المواد باستبدال ذرات الهيدروجين بعضها أو كلها في ‏غاز الميثان بذرات الكلور أو الفلور أو البروم أو اليود .‏

• هالون 1301 برومو فلورو ميثان ‏
• هالون 1211 برومو كلورو دي فلورو ميثان‏
• هالون 2402 دي برومو تيترا فلورو ايثان ‏
‏ ‏
‏( ‏a‏ ) هالون 1011‏‎ CH2BrCl bromochloromethane ‎‏ ‏
‏( ‏b‏ ) هالون 1211 ‏romochlorodifluoromethane ‎‏ ‏CBrClF2 ‎
‏( ‏c‏ ) هالون 1202‏dibromodifluoromethane ‎‏ ‏CBr2F2‎
‏( ‏d‏ ) هالون 1301‏bromotrifluoromethane ‎‏ ‏CBrF3 ‎
‏( ‏e‏ ) هالون 2402‏dibromotetrafluoroethan ‎‏ ‏CBrF2CBrF2‎

‏* تستعمل السوائل الهالوجينية المتبخرة بكثرة في تجهيزات الإطفاء التلقائية.‏
‏- تستخدم في إطفاء حرائق الكهرباء لكونها غير موصلة للكهرباء . ‏
‏- يستخدم في إطفاء حرائق الطائرات . ‏
‏- نظرية الإطفاء مبنية على أساس كسر سلسلة التفاعل .‏



القدرة الإطفائية ‏
أبخرة السوائل تطفئ الحريق نتيجة حدوث تفاعل كيميائي أثناء عملية الاحتراق , ‏فمن المعروف أن جزيئات المادة تنقسم إلى أجزاء نشطة , يطلق عليها الشقوق ‏الطليقة , وهى تتفاعل بدورها مع الجزيئات الغير محترقة فإذا أمكن منع حدوث هذه ‏التفاعلات , يتم بالتالي إيقاف عملية الاحتراق , أو إبطائها بشكل ملحوظ , وذلك ‏لان أبخرة هذه السوائل تقوم بإيقاف نشاط الشقوق الطليقة التي تسبب استمرار ‏الاشتعال ويكون ذلك بالتفاعل الكيميائي معها .‏
‏ ‏
بالنسبة للطائرات فيتم غالبا تجهيز نظام الإطفاء التلقائي بأماكن الشحن بمادة الهالون ‏‏1301 أو1211 .‏
كما انه من المعروف أن منتجات الهالون لها قدر من السمية , إلا انه بالمقارنة ‏بكمية النواتج السامة المنبعثة عن احتراق المقصورة , يعد الفرق بسيط .‏
وعليه يمكن استخدام عبوات صغيرة مجهزة بخرطوم مرن يمكن استخدامها في ‏الفتحات خلف الأجهزة وتحت المقاعد , وأنها بذلك يتم استخدامها بشكل محدود ‏لا يؤدى إلى انتشار الأثر السيئ لها بمساحات كبيرة . ‏

و تعتبر غير موصـلة للتيار الكهربائي فأنه يمكن استخدامها لإطفـاء حرائق ‏المحركات والتجهيزات الكهربائية كما يمكن استخدامها لإطفاء الكميات البسيطة من ‏السوائل القابلة للالتهاب , وتتميز هذه الوسائل بان لها قدرة عالية في إطفاء حرائق ‏المحركات إذا ما قورنت بوزنها غير أنها سامـة , لذلك كان استخداماتها مقصورا ‏على الأماكن المتوفر بها التهوية أو المكشوفة للهواء ونظرا لقدرة هذه الوسائط ‏الإطفائية بالنسبة لوزنها فانه يفضل استخدامها لوقاية محركات الطائرات .‏

‏* الهالون 1301 يستخدم بالغمر الكلى بالأنظمة التي تعمل آليا .‏


الاستخدام :‏
‏1)‏ الحرائق الناتجة عن الكهرباء والأجهزة الاليكترونية .‏
‏2)‏ أجهزة وتجهيزات الاتصالات .‏
‏3)‏ السوائل والغازات القابلة للاحتراق .‏
‏4)‏ الأشياء ذات القيمة العالية " النقود – المجوهرات – المستندات ذات القيمة "‏
‏5)‏ يمكن أن يستخدم في درجات الحرارة العالية .‏

مدى الحماية‏
للمتدربين جيدا على استعمال الهالون والذي يتسم بالتركيز العالي , أن يستخدموه ‏بكفاءة وفاعلية لفترة وجيزة من الوقت وكافية للإنجاز . ‏
هذا على حد سواء في كل أنواع الحرائق ، مصدر حراري، مصباح يدوي " اللمبة " ‏‏( مزيج من غاز الأوكسجين والأسيتيلين، أو نيران " ثابتة " ) .‏

حدود الأمان
أخطار قد تواجه رجال الإطفاء
‏* تعرض الاطفائيين إلى هالون 1301 غير ضروري وكذا التعرض لمنتجاته. ‏والتعرض إلى التركيز العالي أو للفترات الطويلة يمكن أن ينتج عنه دوخة ‏وإضطرابات في دقات القلب.‏

‏ متطلبات الأمان
‏* للوقاية , يجب ضمان الإخلاء العاجل ويمنع الدخول في الأجواء الخطرة وأيضا ‏أن تتوافر وسائل للإنقاذ العاجل لأي أشخاص محصورين , حيث يتم التدريب على ‏أعمال الإخلاء عقب سماع الإنذار , وكذا استخدام أجهزة التنفس في حالة تشغيل ‏الأنظمة الآلية .‏
والهالوجين قد تم استبدال ذرات الهيدروجين الموجودة به بذرات الفلورين أو الكلور ‏أو المبرومين أو بمزيج من ببعض عناصر الهالوجين .‏
الحد الأدنى المطلوب من الهالون 1301 و 1211 لعملية إطفاء بعض المواد في ‏حالة المقارنة بين أداء الهالون 1301 وثاني أكسيد الكربون فعلى سبيل المثال :‏
‏5.4 حجم هالون 1301 +100 حجم الهواء = 33 حجم ثاني أكسيد الكربون ‏‏+100 حجمِ الهواء‏

إضافة هالون 1301 أو 1211 في الهواء سوف تخفض نسبة الأوكسجين من ‏‏21 % إِلى حوالي 19% لأكثر حول المادة المشتعلة .‏
بينما الكمية المطلوبة لثاني أكسيد الكربون كانت ستخفض الأوكسجين إلى 14 % ‏أو 15 % , مما يؤثر على عملية التنفس , علاوة على ذلك ، التأثيرات الفسيولوجية ‏لثاني أكسيد الكربون على الإنسان .‏

موانع الاستخدام ‏
‏( ا) بعض المواد الكيماوية أو مزيج المواد الكيماوية مثل نترات وبارود السليلوز ‏التي تكون قادرة على الأكسدة السريعة في غياب الهواء , أي لا تحتاج إلى ‏أكسوجين .‏
‏(ب) المعادن التفاعلية مثل الصوديوم ، البوتاسيوم ، الماغنسيوم ، التيتانيوم , ‏اليورانيوم ‏‎ uranium,‎والزركينيوم ‏zirconium‏ وبلوتونيوم .‏
‏( ج ) المواد الكيماوية التي لها صفة التحلل الحراري ، مثل بعض البيروكسيد ‏العضوية و الهيدرازين ‏hydrazine‏ .‏
الهالوجينات يمكن أن تستخدم مثل ثاني أكسيد الكربون , إلا انه في الحجم الواحد ‏للغازين يكون الهالون أكفأ من ثاني أكسيد الكربون . ‏
كمثال ، الهالونات يمكن أن تستخدم لمكافحة الحرائق الكهربائية ، وتستخدم أيضا في ‏الحالات التي يتسبب فيها استخدام المواد كيماوية في ضرر، أو لغمر الغاز الخامد ‏في المقصورات.‏

‏ الهالونات لها فائدتان رئيسيتان أكثر من ثاني أكسيد الكربون:‏

‏1 - إن التركيز الحجمى المنخفض للهالون يبقى على بعض الأكسوجين الذي يكون ‏كافيا لتنفسا مريحا وذلك للاماكن المحددة .‏
‏2 – بعض الهالونات تحدث بخرا جزئيا أكثر من ثاني أكسيد الكربون كما أن اندفاع ‏الغاز بالنسبة للهالون يكون ابعد مسافة من ثاني أكسيد الكربون .‏
هناك بعض الأخطار التي تجيز استخدام الهالون 1301 كالتالي :‏
• ‏ أخطار كهربائية وإلكترونية .‏
• ‏ اتصالات .‏
• سوائل وغازات قابلة للاحتراق .‏
• ممتلكات ذات قيمة عالية .‏

أنظمة إطفاء الهالوجينات هي ابتكار أخير بشكل نسبي في مكافحة الحريق لكن، ‏على الرغم من هذا ، تواجه عملية الانقراض , اعتبارا من يناير 1994.‏
فمعدل الإنتاج العالمي للهالون في العديد من البلدان توقف , وسبب‏‎ ‎توقف إنتاج ‏الهالون لا لشيء متعلق بتأثيره كوسيط إطفائي .‏
إنما توقف لأن الهالونات لها تأثير ضار على البيئة , هناك دليل علمي قد ربط بقوة ‏بين استخدام الهالون و تلف طبقة الأوزون أو على الأقل خفض تأثيرها مما لذلك ‏من أثر على الصحة والبيئة ، وهى التي تحمينا من ضرر الأشعة فوق البنفسجية ‏للشمس .‏
حيث إن الهالون يمكنه أن ينجز المهمة في وقت قصير بما انه على درجة عالية من ‏التركيز
‏- وحيث وجد للهالون يقوم بدور الوسيط الكيميائيِ لتحويلِ الأوزون ، في طبقات ‏الجو العليا والذي يعمل على ترشيح الآشعه الفوق البنفسجية للشمس و التي تتلف ‏النباتات وتؤثر على حياة الحيوان على سطح الأرض , دمار طبقة الأوزون أيضا ‏قد يؤثر على الطقس العالمي , وعلى ذلك ، هناك نشاط دولي نحو منع إنتاج ‏الهالون أو حظر إطلاقه في الجو.‏
‏- قضية نضوب طبقة الأوزون هي مشكلة تواجه العالم ففي عام 1987, الولايات ‏المتحدة و24 بلد أخرى ( بضمن ذلك المجموعة الاقتصادية الأوروبية ) وقعوا ‏اتفاقية مونتريال والتي تحمى طبقة الأوزون. ‏
• وفي نوفمبر 1992 نصت اتفاقية كوبنهاجن مونتريال على تعديل الاتفاقية ‏وطلبت توقف إنتاج الهالون 1211 وهالون 1301, عالميا .‏
وعلى إيقاف إنتاج المواد الكيماوية التى تؤثر على طبقة الاوزون , على ان يكون توقف عالمي اعتبارا من يناير 1994.‏
كما نصت اتفاقية مونتريال على تقييد التجارة بشكل لم يسبق له مثيل وتعتبر هذه ‏أول مرة يجتمع شعوب العالمِ على مكافحة هذا التهديد .‏
والجدير بالذكر أن الهالون يستخدم ليس فقط في مكافحة النيران ولكن أيضا في ‏صناعات البلاستيك وعلب البخاخات الخاصة بمعالجات الشعر ومزيلات العرق ‏والروائح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slamtak.yoo7.com
 
نظام الهالون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سلامتك :: منتدى أنظمة الإطفاء-
انتقل الى: