برامج توعوية في مجالات السلامه
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شواهد وقضايا مرورية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 02/01/2011

مُساهمةموضوع: شواهد وقضايا مرورية   الأربعاء يناير 19, 2011 7:52 am

تكثر هذه الظاهرة في ساعات الذروة الصباحية وفي فترة الظهيرة أي عند بدء وانتهاء ساعات الدوام الرسمي ، حيث يتزامن انتقال الموظفين والطلبة في وقت واحد مما ينتج عنه زيادة ملحوظة وكم هائل من المركبات في الطرق خلال تلك الفترتين ،

كما ان تدارك الوقت بالاستعجال بالنسبة للبعض يجعلهم يتجاوزون السرعة في الطرق والأماكن القريبة من المدارس أضف إلى ذلك اختلاط الحافلات المدرسية بالمركبات الخاصة بأولياء الأمور وتكدسها في أماكن معينة وبالذات عند البوابات أو وقوفها بوضعية غير منتظمة عند المرافق المدرسية خاصة في أوقات الدخول إلى المدرسة أو الخروج منها، وقد يتسبب هذا الوضع المزدحم في تعريض الطلبة لبعض المخاطر المرورية واحتمالات الدهس وبالذات الطلبة المسجلين حديثا في المدارس من منطلق قلة إدراكهم وعدم تأقلمهم مع البيئة المدرسية الجديدة عليهم .
ومن المشاكل المرورية أيضاً وجود تجمعات للطلبة بالقرب من الشوارع لانتظار الحافلات التي تقلهم من وإلى المدارس ، ولهذه الظاهرة سلبيات كثيرة على السلامة المرورية وتعرض سلامة الطلبة للخطر، خصوصاً إذا ما طالت فترة الانتظار لأن بعض الطلبة يقومون باللعب والجري في الشوارع، ويعتبر تدافع الطلبة أثناء الصعود والنزول من الحافلات سبباً في كثير من الأحيان إلى سقوط الطلبة وخاصة الصغار منهم تعرضهم للإصابات التي ربما قد تؤدي إلى مخاطر صحية وعاهات مزمنة بالإضافة إلى قيام بعض الطلبة بالصعود والنزول من الحافلة قبل التوقف التام للحافلة، وهذا بدوره يعرض سلامة الطلبة للخطر، وقيام بعض قائدي المركبات بتجاوز الأعداد المصرح لهم بنقلها في الحافلة وهو ما يؤدي إلى تدافع الطلبة أثناء تحرك الحافلة، ويزيد من فرص التعرض للإصابة فيما لو حصل حادث أو استدعى الأمر استخدام الفرامل بصورة مفاجئة من قبل قائد الحافلة.

كما أن قيام بعض الطلبة بالتحرك وترك مقاعدهم عند سير الحافلة على الطريق قد يؤدي إلى سقوطهم على بعض زملائهم أو اصطدامهم بأجزاء الحافلة الداخلية عند حدوث أي أمر طارئ، كما أن ملاحقة الحافلات أو التعلق بها أثناء تحركها من المخاطر المرورية التي تكثر فيها حوادث الدهس .

ومن المشاكل التي يتعرض لها الطلبة والطالبات خارج المدرسة قيام بعض الطلبة باللعب حول الحافلات وخلفها وفي الشارع قبل دخول المدرسة وحدوث بعض المشاجرات بين الطلاب أحياناً الأمر الذي قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى الحوادث الوخيمة ، كما أن هناك بعض الحوادث المرورية تقع في بعض المدارس الواقعة على الطريق العام ، ولتفادي وقوع تلك الحوادث أنشئت العديد من المدارس أمامها حواجز (كاسرات السرعة) لتلافي تلك الحوادث.

مسئولية قائدي المركبات

ويجب على قائدي المركبات أثناء مرورهم بالقرب من المدارس الحيطة والحذر عند قيادة مركباتهم وخاصة عند الاقتراب من المدارس وأماكن تجمعات الطلبة، وكذلك عند مشاهدتهم لحافلة أخرى متوقفة قرب الشارع سواء لنقل أو لتنزيل الطلبة، وكذلك يجب عليهم التخفيف من سرعتهم والاستعداد للتوقف التام فور حدوث أي طارئ، وعلى قائدي الحافلات التقيد بالأنظمة والقوانين المرورية والانتباه أثناء القيادة وعدم السرعة الزائدة.
والكل يدرك انه إذا كانت حوادث الدهس وتعرض الطفل للخطر يحصل بتواجد أولياء الأمور مع الطفل فبلا شك ان غيابهم عنه وهو خارج المنزل يعرضه للمخاطر، وبالتالي فإنه وذويه سيتحملون نتائج التصرفات الضارة.

مسئولية الأسرة

ويعتبر البيت وأولياء الأمور لهم الدور الأكبر في النصح والإرشاد بحكم قربهم من أبنائهم، ومن هذا المنطلق يجب عليهم إرشادهم إلى كيفية عبور الطريق والالتزام بالقواعد المرورية، وعليهم تبصير أبنائهم بمخاطر الطريق بالعمل على شرحها لهم مع إيضاح مخاطر اللعب أو الجري على الطرق واستخدام الدراجات الهوائية التي لا تتوفر فيها اشتراطات السلامة وغير ذلك من السلوكيات السلبية سعياً لتجنبها.
كما يجب على أولياء الأمور عند اصطحاب أبنائهم إلى المدارس تقديم موعد التحرك من المنزل بوقت كاف، وتجنباً لتجاوز السرعة والتسبب في مضايقة الآخرين وإرباك الحركة المرورية بالسرعة فوق الحد المقرر لها، كما ننصحهم بعدم إنزال أبنائهم على حافة الطرق أو بعيداً عن مدارسهم حرصاً على سلامتهم.

دور المدارس

وللمدرسة دور مهم وفعال في تربية النشء وتعليمة وتثقيفة، وعلى الجانب المروري يتمثل دور المدرسة في غرس آداب المرور في نفوس الطلبة واحترام رجال المرور، كما أن من واجب المدرسة القيام بتثقيف الطلبة مرورياً وتعليمهم كيفية انتظار الحافلة وكيفية الصعود والنزول منها بالتنسيق والتعاون مع الشرطة ، وعلى المدرسة اختيار الأماكن المناسبة لانتظار الطلبة للحافلات سواءً في المناطق السكنية أو قرب المدرسة وعلى المدرسة كذلك مراقبة سلوكيات أبنائها الطلبة أثناء فترة الانتظار وأثناء الصعود والنزول من الحافلة.

مسئولية الطالب

يمكن للطالب المحافظة على نفسه من المخاطر المرورية أثناء ذهابه إلى المدرسة والعودة منها من خلال الالتزام بقواعد المرور وتبصيره بأخطار مخالفتها وعرض صور للعديد من حوادث الطرق الناجمة عن السرعة، أو مشاغلة السائق، أو عدم احترام الإرشادات المرورية وغيرها، وهذه التوعية تتم باستمرار عن طريق كلمات الصباح الإذاعية أو حصص النشاط، بالإضافة إلى ندوات التوعية المرورية التي تقام في المدارس، ويجب على الطالب اختيار الطريق الأسلم في الذهاب إلى المدارس والعودة منها، والإلمام بكيفية التعامل مع الإشارات الضوئية، ولالتزام بممرات المشاة أثناء تواجده أمام المدرسة، وعلى الطالب انتظار حافلة النقل وعدم اللعب في الشارع أثناء الانتظار.

دورالمناهج الدراسية

من ناحية اخرى يتلقى طلبة وطالبات المدارس في المناهج الدراسية لدى وزارة التربية والتعليم بعض المفاهيم المرورية لا سيما في مادتي التربية الإسلامية والتربية الاجتماعية كالتعريف بضرورة الحفاظ على النفس وعلى الآخرين وعدم الإضرار بالناس، والسير في الطور الأيمن من الشارع واتباع الإشارات الضوئية والعبور من الأماكن المحددة، والمبينة في الشارع كذلك تعالج بعض الأمور المرورية من خلال حصص التربية الفنية إذ يطلب من الطلاب التعبير عن أسبوع المرور فنياً وما ينبغي أن يكون عليه الفرد إزاء تلك القواعد.

التعاون بين الشرطة والتربية

وهناك تعاون ملموس بين الشرطة ووزارة التربية والتعليم من خلال نشر الوعي المروري بين طلبة وطالبات المدارس، وبيان الآثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية لحوادث المرور، حيث تقوم الشرطة بزيارة المدارس لإقامة محاضرات جماعية لتبصير الطلبة بقواعد وآداب المرور، كما تشارك المدارس في المناسبات الشرطية المختلفة مثل (اليوم العالمي للمرور) ، من خلال إقامة المسابقات الثقافية والفنية، وتخصيص برامج إرشادية في الإذاعة المدرسية وإصدار النشرات والملصقات لتثقيف وإرشاد الطلبة، وإشراك الكشافة في تنظيم حركة السير كتطبيق عملي لما تتضمنه مناهج الكشافة من موضوعات تتعلق بسلامة المرور وقواعده.
ومن أجل توفير النقل الآمن لطلبة وطالبات المدارس تتولى الوزارة إجراء عقود الإيجار مع أصحاب الحافلات وهناك اشتراطات أمنية توضع في الاعتبار عند إجراء العقود من أهمها عمل حواجز حديدية لنوافذ الحافلات، وكتابة عبارة (حافلة نقل طلاب) على السيارة بغرض تخفيف السرعة، وتزويد السيارة بأجهزة السلامة الكاملة ، وتجديد السيارة بالتنسيق مع الشرطة، ويكلف مديرو المدارس بالإشراف على عمليات نقل الطلاب. وتقوم إدارات المدارس بتحذير أصحاب الحافلات من الازدحام وتقوم كذلك بتوعيتهم بضرورة حماية الطلاب، ومراعاة قواعد السلامة، كما تقوم المدارس بتعيين مناوبين من المعلمين تكون مهمتهم مراقبة الطلاب والاطمئنان على سلامتهم أثناء ركوبهم ونزولهم من السيارات.

ومن مسئولية الشرطة عموما ألاتوفرجهداً في سبيل توفير السلامة المرورية لطلاب المدارس ، وتتخذ تدابير مرورية منها وضع الشواخص التحذيرية والتنبيهية في الأماكن المناسبة بالقرب من المدارس والتأكد من وجودها ، وتحديد أدنى قدر ممكن من السرعة بالنسبة للمركبات المارة في الطرق القريبة من المدارس ، وإقامة كاسرات السرعة وخطوط عبور المشاة ، توفير عدد من رجال الشرطة عند المدارس لمراقبة الحركة المرورية وتنظيمها والعمل على انسيابيتها ، ويجب أن يكون تواجد الشرطة عند بعض المدارس شبه دائم لتنظيم الحركة المرورية عند المدارس التي تشهد كثافة طلابية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slamtak.yoo7.com
 
شواهد وقضايا مرورية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سلامتك :: منتدى السلامه المرورية-
انتقل الى: