برامج توعوية في مجالات السلامه
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القيادة الآمنه - عمى الألوان.. خطر أثناء القيادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 02/01/2011

مُساهمةموضوع: القيادة الآمنه - عمى الألوان.. خطر أثناء القيادة   الأربعاء يناير 19, 2011 7:49 am

يعد عمى الألوان مرضاً وراثياً، أي ينتقل عبر الصبغات الوراثية (الكروموسومات)، وينتقل عن طريق الصبغة الوراثية الجنسية بصفة وراثية متنحية، ولهذا، فإنه قد يصيب الرجال أكثر من النساء، لأن تركيبة الذكر الكروموسومية XY وتركيبة المرأة الكروموسومية هي XX.

ينتقل المرض عن طريق الكروموسوم X بصفة متنحية واحتمال اتحاد كروموسومي X مصابين بالمرض ضئيل جداً، ما يؤدي إلى إصابة الرجال أكثر من النساء.

وعادة ما يشكو المصاب بعمى الألوان من عدم القدرة على رؤية بعض الألوان والتمييز بينها.

وهناك اختبار نظر يسمى «إشيهارا»، يقوم بعرض أرقام مكونة من بقع ملونة بألوان مختلفة في لوحات.

وهذا الاختبار، يقيس قدرة الشخص على تمييز وقراءة الرقم من بين هذه البقع.وتعد مشكلة عمى الألوان حساسة جداً، خصوصاً لدى سائقي المركبات.

فأفراد هذه الفئة بحاجة للتمتع برؤية واضحة، كي يتمكنوا من قيادة سياراتهم بأمان، ولا يعرضوا حياتهم وحياة الآخرين للخطر. حيث يسبب عمى الألوان تباطؤاً وإرباكاً للسائق الذي يعاني من هذا المرض لدى مراقبته الضوء الأحمر والأصفر والأخضر والأبيض وعند استخدام الفرامل والكوابح والرجوع إلى الخلف والاتجاه نحو اليمين والشمال.

عن الإجراءات الطبية المتخذة لمنح السائقين رخص قيادة، وعن مدى الخطر الذي قد ينجم جراء إصابة السائق بعمى الألوان كان هذا التحقيق :

حول الفحوصات التي تجرى للسائقين قبل منحهم رخص القيادة، يحدثنا علي محمد الجاسم مدير إدارة الترخيص بالنيابة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي قائلا: بالنسبة لطبيعة الفحوصات الطبية التي تجرى للسائقين قبل منحهم رخص قيادة، نقوم بإخضاعهم حالياً لفحص النظر فقط، وهو يشتمل على فحوصات طول وقصر النظر، ودرجة قوة النظر، بالإضافة لفحص خاص بمرض عمى الألوان.

أما بخصوص الفحوصات الدورية فنحن حالياً لا نقوم بعمل فحوصات للسائقين بعد منحهم رخصة قيادة. لذا تم تضمين فحوصات النظر، فحص عمى الألوان حيث يجب على المتقدم اجتياز هذا الفحص.


خطورة عالية

وعن خطورة قيادة من يعانون من عمى الألوان للسيارات حدثنا د. سعيد موافي دكتوراه أمراض وجراحة العيون قائلا:

إن الأشخاص المصابين بعمى الألوان بنوعيه الكامل والجزئي، تمثل قيادتهم للسيارات خطورة عالية جداً، فمصابو عمى الألوان الكلي، لا يستطيعون التمييز بين الألوان نهائياً، حيث أن اللون الرمادي هو الذي يطغى دائماً على البقية بالنسبة لهم، وكذلك عمى الألوان الجزئي، فقد يرى المصاب لوناً من الألوان، ولا يرى الألوان الأخرى.

ولذا فإنه عند تعرضه لإشارة المرور، فإنه بالتأكيد لن يستطيع معرفة اللون المضاء. وبذلك يكون تسببه بحادث شبه مؤكد، ولذلك يتم حاليا عمل فحص عمى الألوان للذين يودون الحصول على رخص قيادة، وهذا الفحص لن يتخطاه أي شخص مصاب بعمى الألوان.

فالإصابة يتم كشفها مباشرة، وهذا المرض وراثي وهو ينشأ مع الشخص منذ ولادته، ويمكن كشفه في سن السادسة، وبذلك لا خوف من الإصابة بالمرض بعد الحصول على رخصة القيادة.

حيث يعد عمل الفحص قبل منح رخصة القيادة كافياً لحماية الشخص المصاب والآخرين من خطر الحوادث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://slamtak.yoo7.com
 
القيادة الآمنه - عمى الألوان.. خطر أثناء القيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سلامتك :: منتدى السلامه المرورية-
انتقل الى: